• ×

06:55 مساءً , السبت 20 يناير 2018

تعرف على بندقية القنص الروسية الأكثر تطورا فى العالم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 سلط الموقع الريطانى ibtimes فى تقرير جديد الضوء على قدرات البندقية الروسية ذات مدى واسع، أطلقت عليها اسم T-5000 Tochnost ، والتى غيرت تعريف "المسافة الآمنة، إذ تعطى القناصة الروس هيمنة أكثر لتحديد الأهداف على بعد 2000 ياردة.

وفى الوقت الذى يتم فيه تطوير الأسلحة الآلية والطائرات بدون طيار التى يمكنها حمل القنابل، إلا أن هذه المعدات فائقة التطور لا يمكنها القيام بالمهام المرجوة فى ساحة المعركة، إذ يتم استهدافها من قبل القناصة قبل انتهائها من عملها، مما يمثل تهديدا حقيقيا.

لذا تعد البندقية الجديدة T-5000 Tochnost التى طورت بواسطة شركة أوروزجنيج سيستيمى ومقرها موسكو، بمثابة ترقية رئيسية للبندقية دراجونوف، التى كان لا يمكنها تحديد الأهداف أبعد من 800 ياردة.

وقد تم تطوير T-5000 Tochnost بالتعاون مع الاتحاد الوطنى للرماية عالية الدقة فى روسيا باستخدام بعض الأدوات الأكثر تقدما لصنع الأسلحة والتقنيات فى العالم.

ويقال إن البندقية قادرة على وضع رصاصة فى دائرة بوصة واحدة على مسافة 200 ياردة، مما يعطيها دقة تصل إلى 2000 ياردة، وتم الاستعانة بها بالفعل فى بعض مناطق الصراع بأوكرانيا والشرق الأوسط.

ووفقا لتقرير الجيش الأمريكى بعنوان "دليل الجيل الجديد للحرب الروسية" الذى يستعرض قدرات البندقية بشكل مفصل، فإن الروس أكثر تقدما بكثير من الأدوات التى استخدمها الجنود فى الولايات المتحدة على مدى السنوات الـ 15 الماضية، كما لا يمكن التغلب عليهم باستخدام التكتيكات التى استخدمها الجيش الأمريكى حتى الآن، فإذا حدثت إحدى المواجهات فى المعركة، فالتكتيك المتبع فى الوقت الراهن كما هو موضح فى الكتيب هو قطع الاتصال على الفور، وبعبارة أخرى، على الجنود الهروب والركض فى حال مواجهة القناصة الروس.

لكن واحدة من الطرق التى يمكن للقوات استخدامها فى الدفاع عن نفسها بشكل فعال من القناصة هى استخدام قنابل الدخان أو الطائرات الصغيرة بدون طيار، مثل القاذفة المطبوعة ثلاثية الأبعاد، والتى يمكن أن تقدم الدعم الأرضى فى المناطق الحضرية وفقا لما جاء فى التقرير.
بواسطة : هدير
 0  0  7